Make your own free website on Tripod.com

                                                   

                                                                                 

                                                                              

                                      

اكتشف تسالي علمية داخل مختبرك

 

بوالين ذات شحنات كهربائية :

 

انفخ عدة بوالين هوائية و اربط فوهاتها بإحكام ، ثم قم بدعكها على كنزة صوف ، ثم قربها من زاوية سقف الغرفة فتلاحظ أنها تبقى في مكانها عدة ساعات و كأنها ربطت بالسقف .

 

السبب :

أنها اكتسبت شحنات كهربائية ، أي : أن البالونات قد حصلت على جزيئات كهربائية سالبة في كنزة الصوف ، و هذه الجزيئات تسمى بالالكترونات ، و بقاء البالونات في زاوية السقف عالقة سببها اجتماع الالكترونات السالبة من البالونات بالالكترونات الموجبة الموجودة في السقف و التي تجذب الالكترونات السالبة .

 

انحناء مسار سيلان الماء :

 

خذ ملعقة من البلاستيك ، و ادعكها عدة مرات على قطعة قماش صوفية ثم افتح صنبور الماء قليلا حتى يسيل الماء سيلانا خفيفا ، ثم قرب الملعقة البلاستيكية من مركز سيلان الماء ، فتلاحظ على الفور كيف ينحني سيلان الماء و يميل مقتربا من الملعقة .

 

السبب :

أن الشحنات الكهربائية التي اكتسبتها الملعقة بنتيجة الدعك أثرت على جزيئات الماء و سببت في جذبها نحوها و تلاحظ أيضا أنه إذا وصل سيلان الماء إلى الملعقة تحررت عملية الجذب المذكورة فورا ، و عاد سيلان الماء إلى شكله العمودي ، و السبب هو أن الماء افقد الملعقة الشحنات المكتسبة .

 

جذب الفلفل المختلط بالملح :

اخلط قليلا من الملح المطحون غير الناعم مع قليل من الفلفل الناعم ، ثم خذ ملعقة بلاستيكية ثم ادعكها على قطعة قماش صوفية ، ضع الملعقة البلاستيكية فوق الخليط ستلاحظ فورا قفز الفلفل ليعلق بالملعقة .

 

السبب :

أن الدعك قد أكسب الملعقة شحنات كهربائية أدت إلى جذب الخليط إلى الملعقة .

 

قطعة ثلج و البرد الاصطناعي :

 

هل تستطيع أن ترفع قطعة مكعب جليد من وعاء فيه ماء و ذلك بواسطة عود ثقاب عادي بالطبع يمكنك ذلك بعد عملية بسيطة ، ضع عود الثقاب فوق قطعة الجليد ثم رش فوق العود قليلا من الملح ، تلاحظ بعد برهة وجيزة بأن العود قد تجمد و التصق مع قطعة الجليد عندئذ يمكنك رفعه مع قطعة الجليد بكل سهولة .

 

السبب :

أن الماء المالح لا يتجمد بسهولة مثل الماء العادي فالملح المرشوش على الجليد يسبب ذوبانه و هذا ما حصل مع عود الثقاب و بذوبان أو انصهار مادة ما يرافق ذلك استهلاك طاقة حرارية معينة و هذه الطاقة تسحب الرطوبة الحاصلة تحت عود الثقاب و الخالية من الملح مسببة تجمد و التصاق العود مع قطعة الجليد .

 

عود الثقاب في السباق :

 

خذ عود ثقاب و شق ذيله إلى شطرين ثم أملي الشق بمعجون صابون سائل الخاص بالجلي ثم ضع عود الثقاب في صحن فيه ماء عندئذ نلاحظ كيف يندفع العود متحركا نحو الأمام .

و يمكن إجراء هذه التجربة بعدد من عيدان الثقاب لتصبح التجربة على شكل سباق بين عيدان الثقاب .

 

السبب :

هو انحلال سائل الصابون في الماء مسببا تأثير مباشر على سطح الماء الخارجي شيئا فشيئا و بالتالي تحرك ذرات الماء نحو الخلف ، حيث ينتج عنها رد الفعل الحركي العكسي الذي يؤثر على العود مسببا حركته إلى الأمام .

 

مبدأ أرخميدس :

 

املأ وعاء بالماء حتى أعلى مستوى فيه و انظر إلى وزنه و من ثم ضع مكعبا خشبيا في الماء فستجد أن قسما من الماء قد طفح خارج الوعاء تحقق بعدئذ من وزن الوعاء مع المكعب الخشبي بعد نقصان الماء الطافح خارجا ، و ستجد بأن الوزن لم يتبدل أبدا و ذلك لأن الماء الطافح خارج الوعاء يعادل بوزنه المكعب الخشبي تماما و بالطبع فإن هذا الاكتشاف تم على يد العالم ارخميدس سنة 250 قبل الميلاد .

 

 

البيضة السابحة

 

املأ وعاء زجاجي بالماء حتى منتصفه ، ضع فيه كمية كافية من الملح و حركه حتى يذوب تماما ، ضع ملعقة على مستوى الماء المملح ، و صب فوقها بهدوء و حذر تام شيئا فشيئا من الماء النقي العذب حتى يمتلي الكأس تقريبا ، و الغاية من ذلك و هو عدم اختلاط الماء النقي المصبوب مؤخرا بالماء المملح كي لا تفشل التجربة ، غطس بعد ذلك بيضة نيئة في الكأس بهدوء شديد ، ستلاحظ كيف أنها تغطس حتى المنتصف ثم تقف محلة دون أن تتابع بالغطس حتى القعر .

 

السبب :

أن البيضة أثقل من الماء النقي لذلك فهي تغطس فيه إلا أنها أخف من الماء المملح مما يفسر طفوها فوق سطحه و تبدو و كأنها تسبح فوق الماء .

 

متانة الورق ضد القطع :

 

خذ ورقة كتابة عادية مطوية على بعضها و ضعها على نصلة سكين حاد و اطويها عليها من ناحية شفرة القطع و بهذا الشكل يمكنك أن تقطع ثمرة بطاطا نيئة إلى نصفين ، أو إلى شرائح دون أن يصيب القطع الورقة المحيطة بشفرة السكين فالورقة تضغط مع السكين على ثمرة البطاطا ، و اضغط شفرة السكين على ألياف الورقة يتلقى ضغطا معاكسا من ثمرة البطاطا ، لذلك نجد أن الورقة تنقطع لأن بنية جسم ثمرة البطاطا أخف و أنعم و أطرى من ألياف الورقة .