Make your own free website on Tripod.com

 

 

عبري الواعدة            

 

 

تعد ولاية عبري الواعدة والتي تبعد زهاء 312كم عن محافظة مسقط من اكبر ولايات السلطنة مساحة وأيضا من الولايات الموغلة في القدم إذ تتميز هذه الولاية بتعدد معالمها الأثرية التي تقف شامخة رغم مرور مئات السنين لتحي عن عراقة هذه البقعة من ارض عمان العامرة.

وتزخر ولاية عبري بوجود المعالم الأثرية في غالبية قراها وبلدانها وتتنوع هذه المعالم لتشمل القلاع والحصون والأبراج ولعل احد أهم هذه الآثار يتمثل في أثار بلدة بات التي أدرجتها منظمة اليونسكو ضمن قائمة التراث العالمي وهي ثاني موقع يدرج على هذه القائمة الهامة من السلطنة بعد (قلعة بهلاء) التي تشكل قبلة سياحية هامة لزوار هذه الولاية سواء من قبل المواطنين القادمين من المناطق الأخرى أو المقيمين أو السياح الأجانب الذين يزورون ولاية عبري بصفة مستمرة.

 

وحرص حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ـ على متابعة أمور المواطنين حيث التقى بأبناء شعبه في هذه الولاية وحظيت ولاية عبري في هذا العهد المبارك بالعديد من المنجزات المختلفة على جميع الأصعدة والزائر لهذه الولاية العريقة يشاهد معالم النهضة المباركة التي غطت جميع ربوع هذه الولاية بالخدمات التي تقدمها للمواطنين وفي جميع المجالات.

 

وشهدت ولاية عبري كسائر ولايات السلطنة جملة من الإنجازات والمشاريع الهامة غطت نسبة كبيرة من قراها وبلدانها حيث يوجد أكثر من 60 مدرسة في مختلف المراحل بما فيها مدارس نظام التعليم الأساسي كما حظيت الولاية بشبكة طرق حديثة علاوة على مشروع ازدواجية طريق حديقة البلدية ـ سيح المسرات البالغ مسافته 13.200 كم وبه أربعة دوارات رئيسية مع إنارته وتم خلال شهر ديسمبر الحالي افتتاح 25 كيلو متر من الطرق الداخلية بالولاية وحظيت الولاية أيضا بمكرمة سامية تجلت بثمار الجولة السامية بإقامة مشاريع سفلتة الطرق الجبلية بالقرى النائية  في الهجر وكهنات وبلاد الشهوم وعجلة التنمية مازالت متواصلة في هذا الجانب حيث تحمل الخطة الخمسية السادسة العديد من المشاريع المرتقبة كعمل مشروع طريق الظاهرة الباطنة وازدواجية الشارع العام عبري حفيت وعمل طرق داخلية في عدد من القرى والمناطق بالولاية.

 

أما في المجال الصحي فيمكن القول إن نسبة 98% تم تنفيذه من الخدمات الصحية بقرى ومناطق الولاية والمتمثلة في مستشفى عبري المرجعي ومستشفى تنعم والمراكز الصحية المنتشرة في ربوع الولاية.

 

أما في مجال الاسكان والكهرباء والمياه فقد نالت الولاية نصيبا كبيرا بإنشاء شبكة كهربائية غطت القرية والجبل والسهل وتم إنشاء شبكات للمياه في عدد من القرى النائية علاوة على المخططات السكنية والمشاريع المنجزة في هذا الجانب.

 

وحظيت ولاية عبري بالعديد من الإنجازات في مجالات خدمات البلديات وموارد المياه والزراعة والثروة الحيوانية وتنمية المرأة الريفية  والخدمات الاجتماعية الداعية إلى تفعيل الأنشطة النسوية في مختلف المجالات والمشاركة في بناء المجتمع والوطن من خلال هذه المؤسسات ويوجد في عبري محكمة استئناف ومحكمة ابتدائية ضمن المنظومة القضائية لتحقيق مبدأ العدل وتسهيل إجراءات معاملات المواطنين في الولاية والولايات القريبة منها وهناك مجالات كثيرة وإنجازات عديدة في كافة الميادين والتي من شأنها النهوض بالمواطن العماني والمساهمة في خدمة مجتمعه ووطنه.

 

ومن أهم المشاريع التي حظيت بها الولاية مشروع تطوير سوق الولاية ومشروع إمدادات مياه حوض المسرات والذي يعد من بشائر النهضة المباركة لولايات عبري وينقل وضنك ويستفيد منه ما يقارب من 115000نسمة تقدر احتياجاتهم من المياه عند بداية تشغيل المشروع في العام 2001 حوالي (8) ملايين متر مكعب/ العام وتتولى أعمال التصميم الهندسي للمشروع إحدى الشركات العالمية ذات الخبرة الواسعة في مجال مشاريع إمدادات المياه حيث قامت الشركة بتصميم المشروع بناء على مواصفات فنية قياسية عالمية بحيث يتم تنفيذ وتشغيل المشروع بتطبيق أفضل وأحدث الوسائل والتقنيات المستخدمة في التشغيل والمراقبة والتحكم عن بعد لضمان استمرار التزود بالمياه دون انقطاع وبتوعية جيدة ومطابقة للمواصفات العمانية لمياه الشرب.

 

وإما عن مكونات المشروع فان المشروع يتكون من خطين رئيسيين أحدهما ينقل المياه من حقل أبار وادي العين لتغذية ولايات عبري وينقل وأما الخط الأخر فينقل المياه من حقل أبار بوكربه لتغذية ولاية ضنك وبعض الأجزاء من ولاية عبري ويتكون المشروع من العناصر التالية.

 

أولا خط أنابيب وادي العين وتبلغ عدد الآبار الإنتاجية في هذا الحقل 25 بئرا ويصل طول خطوط أنابيب المياه إلى 152 كم تصل أقطارها إلى 900 ملم وخزانات مياه أرضية  وتبلغ 9 وتتراوح سعتها بين 41و21645 مترا مكعبا وأبراج مياه علوية تبلغ 10 تتراوح سعتها بين 25 و616 مترا مكعبا ومحطات تعبئة ناقلات يبلغ عددها 13 محطة و3 محطات ضخ رئيسية ومحطتان ضخ لبعض أبراج المياه مع منشآت تعقيم المياه التابعة لها ومحطات توليد كهرباء احتياطية عددها (1) في موقع حقل الآبار بالإضافة لمولدات احتياطية في المنشآت الرئيسية في المشروع.

 

ثانيا خط أنابيب وادي بو كريه:

 

وتبلغ عدد الآبار الإنتاجية في هذا الحقل 4 أبار بالإضافة إلى بئر جديدة في قرية دوت يصل طول خطوط أنابيب المياه إلى 70 كم وتصل أقطارها إلى 900ملم وخزانات مياه أرضية عددها 2 تتراوح سعتها بين 403 و5000 مترات مكعبة وأبراج مياه علوية عددها 3 تبلغ سعة كل منها 403 مترا مكعبا ومحطات لتعبئة ناقلات المياه عددها 4 وإعادة تأهيل محطة تعبئة ناقلات المياه في قرية دوت ومحطات ضخ رئيسية مع منشآت تعقيم المياه التابعة لها. ومحطة توليد كهرباء احتياطية في موقع حقل الآبار بالإضافة لمولدات احتياطية في المنشآت الرئيسية في المشروع، وبالإضافة لذلك فسيتم لكلا الخطين إنشاء نظام مراقبة وتحكم عن بعد ومكاتب إدارية وورشة صيانة ومختبر فحص مياه.

 

أما عن المناطق السياحية فيوجد في الولاية العديد من هذه المناطق ويعد قرن الكبش في ولاية عبري أحد المواقع السياحية بمنظره الطبيعي البديع وما يتمتع به من سحر طبيعته الجذابة وقد قامت المديرية العامة للسياحة بإنشاء مشروع سياحي وهو عبارة عن مركز ارتحال وتخييم صمم وفق النماذج الهندسية الحديثة ويحتوي هذا المشروع على أربع غرف عبارة عن شاليهات مصغرة وكل غرفة ملحق بها دورة مياه خاصة بها وكذلك على خمسة أماكن مفتوحة من كل الجوانب ومغطاة من الأعلى بالخشب كاستراحة للجلوس بالإضافة إلى الخدمات مثل المقهى ودورات مياه عامة وأماكن صغيرة للجلوس ويقع المشروع على مساحة 3000م2.

كما تزخر الولاية بعيون مائية وافلاج وأماكن سياحية عديدة متنوعة في قرى ومناطق ولاية عبري والبالغ عددها 244 قرية ومدينة.